ابطال في الاسلام

سعد ابن أبي وقاص

سعد ابن أبي وقاص

 

"<yoastmark

نشأه سعد ابن أبي وقاص :

وُلِدَ سعد ابن أبي وقاص في مكة سنة 23 قبل الهجرة، ونشأ سعد ابن أبي وقاص في قريش من سادة العرب وأعزِّهم
واشتغل في بري السهام وصناعة القسيِّ، وهذا عمل يُؤَهِّل صاحبه للائتلاف مع الرمي، وحياة الصيد والغزو
من الأوائل الذين دخلوا في الإسلام، وكان عمره عندئذ سبعة عشر عاما
ولم يسبقه في الإسلام إلا أبو بكر الصديق وعلي بن أبي طالب وزيد بن حارثة، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة.
كان سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه إذا رمى عدوًّا أصابه
كان سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه إذا دعا اللهَ دعاءً أجابه
وكان الصحابة يردُّون ذلك إلى دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم له:
«اللَّهُمَّ سَدِّدْ رَمَيْتَهُ، وَأَجِبْ دَعْوَتَهُ» .
كان سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه يُعتبر أول مَنْ رمى بسهم في سبيل الله
وأنه الوحيد الذي افتداه الرسول صلى الله عليه وسلم بأبويه؛ فقال له يومَ أحد:
«ارْمِ سَعْدُ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي».
ويقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ما سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يفدي أحدًا بأبويه إلا سعدًا
فإني سمعته يوم أحد يقول: «ارْمِ سَعْدُ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي» .
وقد كان سعد يُعَدُّ من أشجع فرسان العرب والمسلمين
وكان له سلاحان: رمحه ودعاؤه
وكان مجاهدًا في غزوة بدر، وشارك في غزوة أحد، وتفرَّق الناس أول الأمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
عندما وقف سعد يُجاهد ويقاتل، فلمَّا رآه الرسول صلى الله عليه وسلم يرمي جعل يُحَرِّضه ويقول له:
«يا سَعْدُ؛ ارْمِ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي».
وظلَّ سعدٌ يفتخر بهذه الكلمة طوال حياته.

قياده سعد ابن أبي وقاص في معركه القاديسية :

عندما قاد سعد بن أبي وقاص المسلمين في معركة القادسية حيث خرج في ثلاثين ألف مقاتل
كان عدد الفرس أكثر من مائة ألف من المقاتلين المدرَّبين المدجَّجين بأنواعٍ متطوِّرة من عتاد وسلاح.
عندما ولَّاه الخليفة عمر ‎بن الخطاب رضي الله عنه إمارة العراق
فراح رضي الله عنه يبني ويُعمِّر في الكوفة، وذات يوم اشتكاه أهل الكوفة لأمير المؤمنين
فقالوا: «إن سعدًا لا يُحسن الصلاة».
واستدعاه عمر رضي الله عنه إلى المدينة فلَّبى مسرعًا، ويضحك سعدًا حين علم بشكوى أهل الكوفة
قائلاً: « والله إني لأُصَلِّي بهم صلاة رسول الله، أُطيل في الركعتين الأوليين وأقصر في الآخرين ».
عندما أراد عمر ‎بن الخطاب أن يُعيده إلى الكوفة ضحك سعدٌ قائلاً:
« أتأمرني أن أعود إلى قوم يزعمون أَنِّي لا أُحسن الصلاة؟! »
وفضَّل البقاء في المدينة.
عندما حضرت عمرَ رضي الله عنه الوفاةُ بعد أن طعنه المجوسي جعل الأمر من بعده إلى الستة الذين مات النبي وهو عنهم راضٍ؛ وأحدهم سعد بن أبي وقاص
و قال عمر: إن وليها سعد فذاك، وإن وليها غيره فليستعن بسعد.

وفاته :

عندما كان عمر سعد بن أبي وقاص طويلًا، وأفاء الله عليه من المال الكثير؛ لكنه حين أدركته الوفاة دعا بجبة من صوف بالية،
وقال: «كفنوني بها؛ فإني لقيت بها المشركين يوم بدر، وإني أريد أن ألقى بها الله عز وجل أيضًا».
عندما كان رأس سعد بن أبي وقاص بحِجْر ابنه الباكي، فقال له: «ما يُبكيك يا بني؟! إن الله لا يُعَذِّبني أبدًا، وإني من أهل الجنة».
كان إيمانه بصدق بشارة رسول الله صلى الله عليه وسلم كبيرًا، كانت وفاته سنة خمس وخمسين من الهجرة النبوية، وكان آخر المهاجرين وفاة، ودُفِن في البيقع .
المصدر :
– كتاب فضائل الصحابة –رضي الله عنهم،
– رواه الحاكم في مستدركه (4314)، وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.
– رواه الترمذي في سننه (3755)، وقال: هذا حديث صحيح. وابن ماجه في سننه (129)، وأحمد في مسنده (1017).

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى