تعليم

الدراسة عن بعد

في وقتنا هذا أصبحت التكنولوجيا في كل منزل، لذلك ظهرت فكرة الدراسة عن بعد بسهولة في أي مكان وفي أى وقت بعيداً عن الطرق التقليدية، كما تعتبر المرونة من أهم مميزات التعليم عن بعد، لذلك دعونا نتحدث اليوم في هذا التقرير عن إيجابيات وسلبيات الدراسة عن بعد تابعونا.

أهداف الدراسة عن بعد

يوجد العديد من الأهداف التي تهدف إليها التعليم عن بعد ومن أهمها كما يلي:

  • توفير الوسيلة التعليمية التي بعد المواطنين عن عناء التنقل من مكان لآخر.
  • إتباع المعايير الدولية للحصول على البيانات والمعلومات.
  • مواكبة التكنولوجيا التي جعلت وسائل التعليم أكثر مرونة دون تقيد.
  • توفير العديد من المصادر التعليمية الإلكترونية باستخدام التقنيات والتكنولوجيا الفعالة لمواكبة تطورات التعليم.
  • توفير الوقت والجهد على كلاً من المعلم والتعلم.
  • تحسين مستوى أداء الطلاب في إنجاز المهام.
  • تدريب الطالب على تعليم التعامل مع وسائل التكنولوجيا الحديثة بشكل مستمر.
  • خفض النفقات التي تقع على الطلاب وأولياء الأمور في التعليم.

إيجابيات الدراسة عن بعد

يتميز التعليم عن بعد بعدد ضخم من الإيجابيات إليكم أبرزها في النقاط التالية:

أولا: إدارة الوقت

يتسم طلاب التعليم عن بعد بالمهارة العالية في تحديد الوقت المناسب لدراستك وإعداد الوجبات، ويمكن أن يتحقق هذا العنصر كما يلي:

  • اختيار الوقت المناسب.
  • اختيار المكان المناسب.
  • الابتعاد عن مصادر اللعب والإلهاء في الدراسة.
  • الابتعاد عن تعدد المهام في وقت واحد.

ثانيا: تعزيز الانضباط الذاتي

وهو يعني القدرة على الالتزام وضبط النفس، دون تحفيز ذاتي لإنجاز المهام.

ثالثا: رفع مستوى المهارات المهنية

يساعد التعليم عن بعد رفع مستوى مهارات المتعلم لديم وإتاحة فرصة لهم للتدريب وأخذ دورات تدريبية بجانب التعليم الإلكتروني مما يجعل الطالب يبحث عن فرص عمل بجانب الدراسة.

رابعا: تطوير مهارات الطلاب الفكرية

أثبتت الدراسات أن أنظمة التعليم عن بعد يتمتعون بقدرة عالية في التواصل ومهارات عالية في أسرع وقت ممكن مقارنة بالطلاب التعليم النظامي، مما يدعم لهم مهارات التفكير.

خامسا: تقليل الفروقات الفردية

يقلل التعليم عن بعد الفروق الفردية وهذا من خلال وضع مصادر تعليمية بين يد المتعلم وتقديم جميع المساعدات والدورات التدريبية وسائط وتقنيات وكل ما يحتاجه المتعلم.

  • إمكانية تسجيل الطلاب في دورات مختلفة حسب الرغبة.
  • التعرف على أشخاص من مختلف الجنسيات.
  • اكتساب مهارات معرفية في الموضوع الدراسي بيسر.
  • الحصول على شهادات دراسية معترف بها دولياً.

أقرأ عن…متى أسلم عمر بن الخطاب

سلبيات الدراسة عن بعد

  • سوء الظن تجاه التعليم عن بعد وعدم فعاليته.
  • ضعف قدرة الطلاب على ضبطهم بالحضور أثناء الحصة الدراسية.
  • عجز الطالب المتلقي بعدم التقييم وأداء امتحانات بشكل مستمر.
  • يطلب التعليم الإلكتروني مهارات قوية في إدارة الوقت والتحفيز الذاتي.
  • من الممكن أن يسبب التعليم الإلكتروني العزلة الاجتماعية.
  • عدم وجود بيئة ووسط تفاعلي لأن من شأنها رفع استجابة الطلاب.
  • زيادة العبء على المعلم لما يرضيه عبر الهواتف الذكية .
  • اعتماد التعليم عن بعد نظري من المنهاج ولا يوجد تجارب حية في الغالب.
  • صعوبات استخدام الطالب وسائل التقنيات الحديثة أو أعضاء هيئة التدريس.
  • صعوبة التفاعل بين الطلاب وبعضهم من خلال استخدام وسيلة الحوار والمناقشة.

التعليم عن بعد

الدراسة عن بعد يعتبر تعليم الطلاب الذين غير قادرين بالتواجد يوميا في الجامعة أو الكلية لظروف معينة، ويتم الدراسة لهم من خلال الإنترنت وشاشة الحاسوب أو الهواتف الذكية، ومن أبرز الدارسة هو الدورات التدريبية وتقديم مشاركة تفاعلية والوصول المفتوح بيسر عبر شبكة الويب والتقنيات الحديثة، فهناك مؤسسات وجامعات تقدم خدمات عبر الإنترنت منذ سنوات طويلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى